وذكرت مصلحة السجون في بيان أنه تم إطلاق سراح الفلسطينيين من سجون في إسرائيل والضفة الغربية المحتلة والقدس.

وأتى إطلاق سراح هذه الدفعة السادسة من الأسرى الفلسطينيين بعيد إفراج حماس عن دفعة إضافية من الرهائن الذين تحتجزهم في قطاع غزة، قوامها 16 رهينة، هم 10 رهائن إسرائيليين أطلقوا بموجب الاتفاق، و4 تايلانديين وامرأتان روسيتان أطلقتهم حماس بمعزل عن هذا الاتفاق.

ووصل الرهائن الإسرائيليون العشرة والتايلانديون الأربعة الذين أفرجت عنهم حماس في غزة إلى إسرائيل، بحسب ما أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ليل الأربعاء-الخميس.

 وكان المتحدث باسم الخارجية القطرية ماجد الأنصاري عبر منصّة إكس (تويتر سابقاً) إنّ “المفرج عنهم من الإسرائيليين المحتجزين في غزة يتضمّنون 5 قصر و5 نساء، منهم من مزدوجي الجنسية: قاصر هولندي، ثلاثة ألمان، وأميركية واحدة”، مشيراً إلى أنّه مقابل هؤلاء ستطلق إسرائيل سراح 30 أسيراً فلسطينياً.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنه “جرى للتو إطلاق سراح 16 رهينة كانوا محتجزين في غزة، بتسهيل من اللجنة”.

وقال مسؤولان فلسطينيان لرويترز إن المحادثات مستمرة بشأن احتمال تمديد الهدنة التي تنتهي في وقت مبكر صباح الخميس، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد.

وذكر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ،الأربعاء، أنه سيعمل مع الإسرائيليين خلال زيارتة إلى إسرائيل لتحديد ما إذا كان من الممكن تمديد وقف إطلاق النار المؤقت.

وقال مسؤول إسرائيلي في وقت سابق إنه سيكون من المستحيل تمديد الهدنة دون الالتزام بالإفراج عن جميع النساء والأطفال من الرهائن. وأضاف أن إسرائيل تعتقد أن المسلحين ما زالوا يحتجزون ما يكفي من النساء والأطفال لتمديد الهدنة ليومين أو ثلاثة أيام.

وصرح  مسؤول فلسطيني بأن المفاوضين يدرسون ما إذا كان سيتم إطلاق سراح إسرائيليين رجال بشروط مختلفة عن تبادل ثلاثة سجناء فلسطينيين مقابل كل رهينة من الإسرائيليين التي كانت تنطبق في السابق على النساء والأطفال.

شاركها.

اترك تعليقاً

Exit mobile version