السبت 16 ذو الحجة 1445ﻫ

قرر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بالعاصمة، الأربعاء، تمديد سجن الإعلاميين مراد الزغيدي وبرهان بسيس، إلى الثاني والعشرين من مايو الجاري، حيث تعقد جلسة جديدة للمحكمة.

ويواجه الزغيدي وبسيس اللذان تم اعتقالهما، مساء السبت، تهم “استعمال أنظمة معلومات لنشر وإشاعة أخبار تتضمن معطيات شخصية، ونسبة أمور غير حقيقية بهدف التشهير بالغير وتشويه سمعته”.

وكان الاتحاد الأوروبي قد عبر، الثلاثاء، عن قلقه إزاء موجة اعتقالات طالت عدة شخصيات من المجتمع المدني وصحفيين وناشطين سياسيين في تونس، وطالب بتوضيحات.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان: “حرية التعبير وتكوين الجمعيات فضلا عن استقلال القضاء، يكفلها الدستور التونسي وتشكل أساس شراكتنا”.

الاتحاد الأوروبي يطلب من تونس إيضاحات بشأن اعتقالات شملت صحفيين ونشطاء
عبّر الاتحاد الأوروبي اليوم الثلاثاء عن قلقه إزاء موجة اعتقالات طالت عدة شخصيات من المجتمع المدني وصحفيين وناشطين سياسيين في تونس، وطالب بتوضيحات.

وتظاهر، الأحد، المئات في العاصمة التونسية للمطالبة بالإفراج عن صحفيين وناشطين ومعارضين مسجونين، وتحديد موعد لإجراء انتخابات رئاسية نزيهة.

وكان الرئيس التونسي، قيس سعيد، قد تولى منصبه بعد انتخابات في عام 2019، لكنه سيطر بعد عامين على صلاحيات إضافية عندما حل البرلمان المنتخب، وانتقل إلى الحكم بمراسيم، وهي خطوات وصفتها المعارضة بالانقلاب.

ويرفض سعيد الاتهامات ويقول إن خطواته قانونية، وتهدف إلى إنهاء فوضى وفساد على مدى سنوات.

شاركها.
اترك تعليقاً

Exit mobile version